شدّ اليدين

عملية تجميل الذراعين المعروفة عالمياً باسم (arm lift) أو (Brachioplasty) هي عملية جراحية تتم بغرض التخلص من الدهون الزائدة في الذراعين وشد الجلد المترهل والمتدلي فيهما والتخلص من أي زيادات في الجلد.

أنواع عملية تجميل وشد الذراعين : عملية شد ترهلات الذراعين عن طريق الجراحة التقليدية أو  عملية شفط دهون الذراعين بالليزر متبوعة بشد الجلد جراحياً .

تتم عمليات شد الذراع أو تصغير الذراعين في معظم الحالات تحت التخدير الكامل و  من الممكن إجراؤها تحت التخدير الموضعي.

يكون المريض أولاً في وضعية الوقوف أو الجلوس بينما نقوم بتحديد مساحة الجلد الزائد وهي الكمية التي سيتم إزالتها من الجلد، وعادة ما تأخذ المنطقة المحددة شكلاً بيضاوياً أو مثلثاً.

تجري هذه العملية عادة تحت التخدير العام غير أنه يمكن إجراؤها بمخدر موضعي مع مسكنات. يتم إجراء عملية شفط الدهون على الذراع إذا كنت بحاجة لإزالة دهون وتترك طبقة بسيطة  من الدهون لتغطية وحماية الأعصاب والشرايين من ثم يتم إحداث شق في الذراع عادةً يمتد إلى المرفق داخل الذراع و يُزال الجلد الزائد ويتم إغلاق الشق بالخيوط الجراحية الداخلية يستخدم مسرب .

توضع الضمادات على الجرح وربما يُستخدم أنبوب تصريف السوائل لمنع تجمع السوائل أو الدم في منطقة الجراحة. وتلف الذراع بضمادة مرنة لدعمها، كما يتم وصف الأدوية المسكنة لتخفيف الألم بعد العملية .

 

أسئلة و أجوبة :

ماذا أتوقع بعد شد الذراعين؟

بعد جراحة تجميل الذراعين عادة لا داعي لأن يبقى المريض تحت المراقبة ليلا، ويمكن أن يغادر المستشفى بعد عدة ساعات. تتم إزالة الضمادات والأنبوب النازح في اليوم التالي للعملية.

ماهي المضاعفات المحتملة من جراحة شدّ الذراع؟

المضاعفات العامة المحتمل حدوثها في العمليات الجراحية هي الألم، قد يكون هناك نزيف في الذراعين, لكن سرعان ما يمتصه الجسم في غضون أسبوعين. قد يحدث انتفاخ خلال الأسابيع الأولى بعد الجراحة، ويخف هذا الانتفاخ بشكل تدريجي والتهاب الجروح، والتجلطات الدموية، ومضاعفات الالتئام وما تخلفه من وكدمات وأورام، وتنميل الجلد، وعدم تماثل الذراعين.

ما نوع النتائج التي علي توقعها ومتى؟ وكم تدوم؟

غالبا ما تبدو نتائج عمليات شد الذراعين واضحة مباشرة بعد الجراحة, حيث سترى المناطق التي كان فيها الجلد رخواً ومتدليا قد أصبحت مشدودة, وستشعر أنها حقا كذلك. أما النتجية النهائية فلن تكون واضحة ومرئية إلا عندما يختفي التورم كليا أي بعد شهرين ومن المتوقع عموما أن تدوم نتائج هذه الجراحة طويلا.